كفرناحوم @ Ciné Jamil

كفرناحوم @ Ciné Jamil

Organisé par
Ciné Jamil
Date
Every week on Mardi and Mercredi at 16:00
au
au
au
au
au
Ciné Jamil
Emplacement

36.7949999, 10.0732368

Description

 

لمدة 15 دقيقة من التصفيق المدوي، احتفى جمهور كان السينمائي بفوز فيلم «كفرناحوم» للمخرجة اللبنانية «نادين لبكي» بجائزة التحكيم في الدورة 71 من المهرجان. وفيما عبرت هي عن فرحتها بإطلاق (زغرودة شرقية)، سجل لبنان انتصارًا ثقافيًا بإظهاره واقع الطفولة المهمشة على أراضيه، وفضح العيش الذي يُحطِّم المهمّشين خاصة من الأطفال في لبنان،

تدور قصة الفيلم الذي حكت فيها لبكي عن الطفولة المعذبة والاستعباد المعاصر ومفهوم الحدود، حول طفل سوري لاجئ في لبنان، يدعى «زين الرافعي» ويبلغ من العمر 13 عامًا، وهو طفل لم يسبق له أن قام بالتمثيل، فقد لفت نظر معدي الفيلم بينما كان يلعب مع أقرانه في أحد الأحياء الشعبية ببيروت، وتعيش شخصية زين في الفيلم وسط عائلة فقيرة للغاية، فهو ينام في أقل من نصف متر مربع مع أخواته، ويفتقدون إلى أسياسيات الحياة، كما أن أبناء العائلة غير مدرجين في السجل الرسمي لدولة، لذلك يضطر الفتى للعمل لدى «أسعد» الذي يملك محلًا تجاريًّا صغيرًا لبيع الدواجن في ذات الحي.
ورغم أن زين يتعرض للضرب والتسرب من المدرسة بسبب والديه، لكن مأساته تتفاقم حين يجد والديه قد أقدما دون أدنى شعور بالذنب على تزويج شقيقته ذات الحادية عشرة سنة، فقد كان إقدام «أسعد» على خطبة «سحر» وهي الشقيقة الأقرب لقلب زين، صادمًا لحد دفعه للهروب من عائلته، فتشرد زين حتى التقى بالسيدة الإثيوبية «رحيل»، وهي عاملة في لبنان ولديها طفل يدعى «يوناس»، يضطر زين إلى الاهتمام به عندما يجد نفسه وحيدًا معه، فيما تسعى أمه لخوض معركة الحصول على أوراق إقامة رسمية للطفل، فتتعرض لكل أشكال السلب والاستغلال، لكن زين لن ينسى في هذا الوقت سحر، فيقرر الثأر لها، حيث يوجه نداء عبر التلفزيون فتهرع محامية التي تؤدي دورها «لبكي» للدفاع عنه.


وكي تكون أقرب ما يكون لشخصيات الفيلم، قامت لبكي بزيارة سجون أحداث ومناطق عشوائيات وإصلاحيات في لبنان، وتبادلت الحديث مع الأطفال، واختارت أن يكون أغلب الممثلين في الفيلم غير محترفين، حتى تكون خطوط التصوير عفوية، وتأثيراتها واقعية لحد كبير.